faculty
الأستاذ جويل هيوارد، .Ph.D أستاذ 

التحق الأستاذ جويل هيوارد عام 2017 بكلية الدفاع الوطني ليعمل محاضراً في الفكر الاستراتيجي. وقبل التحاقه بالكلية، شغل وظيفتين قياديتين أكاديميتين في جامعة خليفة هما: مدير ورئيس معهد الأمن المدني والدولي، ورئيس قسم العلوم الإنسانية والاجتماعية في الفترة ما بين 2012 إلى 2016.

وبصفته متخصص في الدراسات الأمنية والدفاعية فقد شغل عدداً من المناصب، كان أبرزها: عميد كلية القوة الجوية الملكية، ومدير مركز القوة الجوية لدراسات القوة الجوية، ورئيس قسم دراسات القوة الجوية في كلية كنج لندن، ومدير أحد البرامج في مركز الدراسات الدفاعية، ومحاضر في الدراسات الاستراتيجية والدفاعية في جماعة ماسي.

في عام 2011 تم انتخابه زميلاً للجمعية الملكية للفنون، وفي عام 2012 تم انتخابه زميلاً للجمعية التاريخية الملكية. وفي عام 2016 تم اختياره "أفضل أستاذ في العلوم الإنسانية والاجتماعية" خلال حفل توزيع جوائز الريادة التعليمية في الشرق الأوسط 2016.

ومن اهتمامات أ. هيوارد تطور الفكر الاستراتيجي، والقوة الجوية، والعمليات القتالية المشتركة، والحرب العادلة وقوانين وأخلاقيات الصراعات المعاصرة، كما يقدم محاضرات وبحوث في مجال القوانين الإسلامية وأخلاقيات الأمن.

ومن اهتماماته البحثية دراسة تأثير الديانات الرئيسية في العالم على الاستراتيجية والنظرية العسكرية والسياسية، ويمتلك القدرة على قراءة الكتب المقدسة لديانات التوحيد بلغتها الأصلية (العربية واليونانية والعبرية)، كما يمتلك القدرة على قراءة عدداً من اللغات المعاصرة، وقد شارك ببحث مكثف عن الأرشيف الروسي والألماني.

وقد عمل على تأليف أو تحرير أربعة عشر كتاباً ومقالا محكماً وفصولاً من الكتب التي نالت تقييماً جيداً، ويتضمن عمله سيرة اللورد نيلسون هوراشيو، وهي تحليل لحملة ستالينغراد الجوية ودراسة عن القوات الجوية أثناء عمليات مكافحة التمرد. وقد تمت ترجمة بعض من أعماله إلى العربية والبولندية والبرتغالية والإسبانية والصربية والألمانية والصينية، وفي يناير 2012 نشر المركز الملكي للبحوث والدراسات الإسلامية في الأردن كتيب له بعنوان "الحروب في القراّن الكريم"، وأحدث كتاب أكاديمي حرر محتواه بعنوان " القوة الجوية والبيئة: التأثيرات البيئية للقوة الجوية المعاصرة" والذي نشرته مطبعة الجامعة الجوية في مونتغمري عام 2013، بالإضافة إلى دراسة موجزة بعنوان: "الحرب خدعة" وهي تحليل للحديث النبوي الذي يتناول مسألة أخلاقيات التضليل العسكري، والذي نشره المركز الملكي للبحوث والدراسات الإسلامية في عام (2017).