عن الكلية

تم إنشاء كلية الدفاع الوطني الإماراتية عملاً بالقانون الاتحادي بمرسوم رقم (1) لعام 2012، بإنشاء معهد رائد للدراسات العليا في العاصمة أبوظبي ليعنى بالدراسات الأمنية والاستراتيجية.

وتعد الكلية نخبة من قادة المستقبل من خلال برنامج الدراسات الأمنية الاستراتيجية الذي من شأنه أن يوسع المدارك الفكرية للدارسين، ويقدم لهم وجهات نظر من منظور عالمي، فضلاً عن التقييم الناقد الضروري لإعدادهم لتحديد وتقييم التحديات التي تواجه الأمن الوطني والإقليمي والدولي بالإضافة إلى تمكينهم من إدارة وتوظيف موارد الدولة خدمة للمصالح الوطنية.

ويتخرج الدارسون ومعهم قدرة معززة على تقييم الحالات المعقدة، ووضع الافتراضات، وتحديد العوامل السياقية ذات الصلة، وصياغة وتقييم عدد من المنهجيات الاستراتيجية، ووضع تصور للمؤشرات الاستراتيجية المترتبة على تلك الإجراءات، وحساب التكاليف والمخاطر المترتبة على تلك الخيارات الاستراتيجية.

وتسعى كلية الدفاع الوطني إلى تحسين قدرة الدارسين على التفكير الناقد والاستراتيجي، وتطبيق المعرفة العملية بطرق تعاونية وضمن ظروف معقدة مع مختلف الشركاء بهدف تأثير تحليل العوامل المحلية، والوطنية والعابرة للحدود والدولية وأثرها على وضع الاستراتيجية ، وفهم العلاقة بين الأهداف السياسية والاستراتيجية، واستخدام أدوات القوة الوطنية كالدبلوماسية والعسكرية والاقتصادية والمعلوماتية بما في ذلك الفضاء المعلوماتي بهدف رفد الاستراتيجية في السلام، والأزمات  والحرب، وتحليل كيف يتمكن  القادة الاستراتيجيون من وضع السياسة والاستراتيجية  وتطبيقهما.

رؤية الكلية

كلية رائدة تعمل على تطوير الفكر والتخطيط والدراسات الإستراتيجية والأمنية على المستوى الوطني والإقليمي والدولي .

مهمة الكلية

إعداد وتأهيل القيادات العسكرية والمدنية ورفع قدراتهم على تحديد وتقييم تحديات الأمن الوطني والإقليمي والدولي، وفهم أسس ومتطلبات إدارة وتوظيف موارد الدولة من أجل حماية المصالح الوطنية.

أهداف الكلية

  • دراسة وتحليل مفهوم الأمن الوطني وأبعاده الإستراتيجية من خلال تقييم تحدياته الحالية والمستقبلية.

  • إبراز أهمية الموارد الوطنية والدفاعية، ودورها في خدمة الإستراتيجية الوطنية وقضايا الأمن الوطني.

  • توحيد المفاهيم لدى العسكريين والمدنيين وتطوير الفكر الإستراتيجي والأمني ومتطلبات صناعة القرار لهم.

  • تطوير قدرات القيادات على البحث، والتحليل، والنقد، والتقييم، ومهارات الحوار ضمن بيئة تعليمية تفاعلية وبحثية، تمكنهم من رسم السياسات الوطنية، وصناعة القرار الإستراتيجي حول القضايا الوطنية.

  • تطبيق أعلى معايير التعليم الأكاديمي من خلال إستقطاب أفضل الكفايات التعليمية والمتخصصين في مجالات الدفاع الوطني.

  • التعاون مع الجامعات، ومراكز البحث المحلية والإقليمية والدولية، بما يحقق مهمة الكلية.

  • إطلاق الشراكات الإستراتيجية مع المؤسسات البحثية والعلمية المتميزة.