عن الكلية 

يُعتبر تأسيس كلية دفاع وطني في دولة الإمارات العربية المتحدة أحد أهداف القيادة العامة للقوات المسلحة منذ أمد بعيد، وعلى رأس اهتمامات القيادة الرشيدة، وخاصة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي، ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إذ ينبع هذا الاهتمام من التزام وحرص سموه على المحافظة على المكانة الدولية الرفيعة للقوات المسلحة، والاستمرار بصقل المهارات الدبلوماسية، والعسكرية الوطنية لمواكبة المتطلبات المتسارعة في القرن الحادي والعشرين. وطبقاً للقانون الاتحادي رقم (1) الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد أل نهيان رئيس الدولة والقائد الأعلى للقوات المسلحة، فقد تم تأسيس الكلية في مدينة أبو ظبي، وتتبع للقيادة العامة للقوات المسلحة، وتم افتتاح أول دورة لها في شهر أغسطس من عام 2013. وتقع كلية الدفاع الوطني على شارع راشد بن سعيد أل مكتوم في أبو ظبي بين فندق هيلتون كابيتال جراند ومتجر كارفور، ويمكن الوصول للكلية بسهولة من جميع الاتجاهات من داخل أبو ظبي أو خارجها.

 

رؤية الكلية

كلية رائدة تعمل على تطوير الفكر والتخطيط والدراسات الإستراتيجية والأمنية على المستوى الوطني والإقليمي والدولي .

مهمة الكلية

إعداد وتأهيل القيادات العسكرية والمدنية ورفع قدراتهم على تحديد وتقييم تحديات الأمن الوطني والإقليمي والدولي، وفهم أسس ومتطلبات إدارة وتوظيف موارد الدولة من أجل حماية المصالح الوطنية.

أهداف الكلية

  • دراسة وتحليل مفهوم الأمن الوطني وأبعاده الإستراتيجية من خلال تقييم تحدياته الحالية والمستقبلية.

  • إبراز أهمية الموارد الوطنية والدفاعية، ودورها في خدمة الإستراتيجية الوطنية وقضايا الأمن الوطني.

  • توحيد المفاهيم لدى العسكريين والمدنيين وتطوير الفكر الإستراتيجي والأمني ومتطلبات صناعة القرار لهم.

  • تطوير قدرات القيادات على البحث، والتحليل، والنقد، والتقييم، ومهارات الحوار ضمن بيئة تعليمية تفاعلية وبحثية، تمكنهم من رسم السياسات الوطنية، وصناعة القرار الإستراتيجي حول القضايا الوطنية.

  • تطبيق أعلى معايير التعليم الأكاديمي من خلال إستقطاب أفضل الكفاءات التعليمية والمتخصصين في مجالات الدفاع الوطني.

  • التعاون مع الجامعات، ومراكز البحث المحلية والإقليمية والدولية، بما يحقق مهمة الكلية.

  • إطلاق الشراكات الإستراتيجية مع المؤسسات البحثية والعلمية المتميزة.