كلمة القائد إلى خريجي كلية الدفاع الوطني

أود أن أغتنم هذه الفرصة لأشكركم جميعاً على النموذج الطيب الذي قدمتموه بعد تخرجكم وتقلدكم مناصب هامة في مؤسساتنا الوطنية التي تطمح الى التميز بقيادتكم.
وترغب الكلية في أن لا تنتهي هذه التجربة بعد تخرجكم، بل تهدف إلى تحقيق علاقة متبادلة ومستدامة بين الدارسين الجدد والخريجين من الدورات السابقة والتعارف وتبادل الخبرات فيما بينهم. إن نجاحكم في أداء مهام العمل وتحمل المسؤولية في سبيل تحقيق الأهداف الوطنية يدعم نجاح الكلية في تحقيق مهمتها وأهدافها.
كما أود أيضاً أن أتوجه بالشكر إلى موظفي مكتب الخريجين لجهودهم الحثيثة المتمثلة في العمل الدؤوب على بناء التواصل بين الكلية وخريجيها. 

مع أطيب التمنيات لكم بدوام التوفيق والنجاح 



قــــــائــــد كــــلــــيــــة الــــدفـــــاع الـــــوطـــــنـــــي
اللواء الركن طيار رشاد محمد سالم السعدي

        


من نحن؟
يسعى مكتب الخريجين في كلية الدفاع الوطني لتوطيد العلاقة بين الكلية وخريجيها من جهة وفيما بينهم من جهة أخرى، نبذل كل الجهد لتسهيل كل ما من شأنه الوصول إلى خريجينا الكرام.
آراءكم وخبراتكم تعتبر من أهم مقاييس الأداء التي تعتمد عليها كليتكم لتطوير مخرجاتها.
تواصلكم يهمنـا وهو اللبنة الأساسية التي يرتكز عليها مكتب الخريجين.


الرؤية

وضع استراتيجية تفاعل مستدامة وفعالة وهادفة لكلية الدفاع الوطني من أجل استثمار التواصل مع الخريجين.

 

المهمة

يقوم مكتب الخريجين لتعزيز التواصل بين كلية الدفاع الوطني والخريجين من خلال إطلاعهم على ما هو جديد في برامج وأنشطة الكلية وكذلك الوقوف على المستجدات في حياتهم العملية والاجتماعية ويكون بمثابة حلقة وصل بين الكلية والخريجين.